أكثر الأخطاء الدوائية شيوعا في طلب الدواء من الصيدلي (النطق الخاطيء – الكتابة الخاطئة)

الأخطاء الدوائية

قد تبدو الأخطاء الدوائية بسيطة و هينة و يمكن إصلاحها ، إلا أن هذا الخطأ الذى تظنه بسيط يتسبب فى إصابة مئات الآلاف من الأشخاص فى كل عام بأضرار متفاوته فى خطورتها و لكنها تظل أضرار ، ذلك رغم أنه يمكن التجنب و الوقاية من معظم هذه الأخطاء الدوائية

الأخطاء الدوائية :

هناك مؤشرات تقول أن الأخطاء الطبية تقتل قرابة 2500 شخص سنوياً
في المملكة العربية السعودية و تمثل الأخطاء الدوائية نسبة لا بأس بها من ذلك
إذ أنها لا تقل خطورة عن بقية الأخطاء الطبية الأخرى هى بنفس الخطورة و ربما أكبر
ذلك بسبب ما يحدث فيها من سرعة التأثير المباشر على المريض.
والسبب الرئيسي لتلك الأخطاء هو حدوث خلل في كتابة الوصفة الطبية مثلاً
أو حتى تحضير الدواء بطريقة خاطئة أو إحضار دواء خاطئ أو بتركيز خاطئ من قبل الصيدلي
أو عدم تقديم الإرشادات الكافية للاستخدام من الصيدلانى للمريض.
و تعتمد خطورة هذه الأخطاء على نوع الدواء المستخدم
و بالتالي تلك الأخطاء البسيطة قد تعرض حياة مريض إلى الموت، لا قدر الله .

الأخطاء التى تقع فتتسبب فى الأخطاء الدوائية

  • تحضير أو إعداد الجرعات الدوائية بطريقة غير نظامية وصحيحة، لأن هنالك أدوية قد تحضر داخل المنشأة الطبية لسبب يتطلب فيها جودة أو ندرة احتياج المرضى لدواء ما لعدم وجود مصانع وشركات أدوية لتوفيرها.
  • إعطاء المريض شكلا صيدلانيا آخر للدواء بدل من المكتوب في الوصفة أو الروشته (كأن يكون الدواء الموصوف مثلا شراب و يقوم الصيدلي يصرف للمريض أقراصاً ).
  • كتابة الإسم التجاري للدواء بدلا من الإسم العلمي له
    فذلك قد يؤدي إلى صرف دواء آخر غير المقصود في الوصفة الطبية للمريض .
  • وصف علاج أو دواء يتعارض الدواء مع دواء آخر لعدم دراية الطبيب أو الصيدلي
    بالتاريخ العلاجي و المرضي للمريض
    فمثلاً هناك أدوية للضغط لا تتناسب مع مرضى مرض السكري
    و الذي يوصف للمريض الذي يعاني من مرض الضغط و مرض السكري معاً.
  • أن يحدث سوء استخدام من المريض للدواء لعدم تقديم الإرشادات الكافية للمريض عند صرف الدواء له.

وسائل لتجنب تلك الأخطاء :

  • أن يتناسب عدد الصيادلة الموجودين مع عدد الوصفات الطبية أو المرضى التى تأتى خلال اليوم للصيدلية .
    فغالبا ما يكون عدد الصيادلة فى المستشفيات مثلا أقل مما هو متوقع أو أقل من الأعداد التى تأتى.
  • إعطاء الإرشادات المناسبة للمريض التى تجعله يستخدم الدواء بالطريقة الصحيحة.
  • قراءة الدواء بصورة جيدة جدا و تعريف المريض بالإسم الصحيح للدواء حتى لا يحدث هذا الخطأ.

أمثلة أخرى للأخطاء التى قد تحدث :

  • تناول الأدوية التي يتم صرفها من الصيدلية بدون وصفة طبية
    مثال : تلك الأدوية التي تحتوي على أسيتامينوفين acetaminophen (تيلينول، وأدوية أخرى)
    في حين أنك تقوم بتناول بالفعل دواءً آخر موصوفًا لك كمسكنً للألم و يحتوي هو الآخر على الأسيتامينوفين
    فيؤدي ذلك بالطبع إلى تجاوز الجرعة المصرح بها للأسيتامينوفين و هو ما يعرضك لخطر الإصابة بتلف فى الكبد.

مثال آخر على الأخطاء المحتملة :

تناول دواءان يحملان نفس الاسم التجاري مثل زيبان و ويلبوترين Zyban and Wellbutrin معًا في نفس الوقت .
فكلاً منهما يحتوي على عقار بوبروبيون bupropion
إلا أن كل دواء منهما مخصص لعلاج حالة مرضية مختلفة تماماً عن الأخرى
فدواء زيبان يستخدم للإقلاع عن التدخين
بينما دواء ويلبوترين يستخدم لعلاج مرض الاكتئاب.
فإذا كنت تتناول دواء ويلبوترين لعلاج مرض الاكتئاب ثم قررت الإقلاع عن التدخين
فقد يوصف لك الدوائين بالخطأ.
و قد يؤدي تناول هذه الأدوية معًا إلى فرط جرعة البوبروبيون و هو بالتأكيد ما يضر جداً.

الأسباب الأكثر شيوعا لأخطاء الأدوية :

  • قلة التواصل بين مقدمي الرعاية الصحية.
  • قلة التواصل بين مقدمين الرعاية و المرضى.
  • الاختصارات الطبية و استخدام الأسماء المتشابهة للأدوية.
  • الخطأ فى إسم الدواء.
  • الكتابة الخطأ لإسم الدواء.

تعليمات مهمة عند تناول أى دواء جديد

يجب طرح عدة أسئلة عند تناول أى دواء جديد :

  • ما هو الإسم التجاري أو الإسم العام للدواء؟
  • ما دواعي استعمال الدواء ؟ و ما هو الوقت المنتظر حتى ظهور النتائج ؟
  • ما هى الجرعة المناسبة ؟ و لكم من الوقت ينبغي عليك تناول الدواء ؟
  • هل هناك أي طعام أو مشروبات أو أدوية أخرى أو أنشطة عليك أن تتجنبها أثناء تناول هذا الدواء ؟
  • ما هى الآثار الجانبية المحتمل حدوثها بعد الدواء ؟ و ما الذي يجب فعله إذا حدثت تلك الآثار للمريض ؟
  • ما الذى يجب فعله إذا غفلت عن تناول جرعة معينة من الدواء ؟
  • ماذا يجب أن تفعل إذا تناولت جرعة أكثر من الجرعة الموصى بها عن طريق الخطأ ؟
  • هل سوف تتعارض هذه الأدوية الجديدة مع الأدوية الأخرى التى تقوم بتناولها ؟ و كيف ؟

التحضيرات التي يجب الانتباه لها :

  • يجب مقارنة الأدوية التى تقوم بتناولها حاليا مع الأدوية المخصصة لك سابقا.
  • التأكد من مشاركة كافة المعلومات المرضية الخاصة بك مع الطبيب أو مع الصيدلانى الذى تقوم بطلب وصفة طبية أو دواء معين منه .
  • الحرص على نطق إسم الدواء بالشكل الصحيح للصيدلي.
  • الحرص على كتابة إسم الدواء بصورة صحيحة وواضحة من قبل الطبيب.
  • الحرص على تناول الأدوية بوصفة طبية مخصصه لها.
  • الحرص على تناول الأدوية بالجرعات المكتوبة و الجرعات الصحيحة تماماً.

أمثلة لأخطاء دوائية قد حدثت بالفعل و من ثَم عليك تجنبها :

  • الخلط بين قطرات العين وقطرات الأذن.
  • عليك أن تقوم بالتحقق دائمًا من الملصق أو النشرة الخاصة بالدواء
    فالدواء المكتوب عليه otic (أذني) للأذنين
    و الدواء المكتوب عليه ophthalmic (عيني) فهو للعينين.
  • مضغ الدواء الذى ممنوع فى الأصل مضغه : “ليس من المفروض”.
  • إن مضغ حبة الدواء أمر مفيد مثل ابتلاعها.
    فبعض الأدوية يجب عدم مضغها أو قسمها أو سحقها أبدًا
    حيث قد يؤدي ذلك إلى تغيير طريقة امتصاص الجسم لها.
  • القيام بتقسيم أقراص الدواء : لا تقسم الأقراص أبدًا
    ما لم يخبرك الطبيب أو الصيدلي بصحة فعل ذلك التقسيم
    فبعض الأدوية يجب ألا تُقسم حيث أنها تكون مغطاة بحيث تصبح طويلة المفعول أو حتى لحماية المعدة.
  • استخدام ملعقة خاطئة : إن الملاعق الموجودة في درج أدوات المائدة
    ليست ملاعق قياس ، و للحصول على جرعة دقيقة ، عليك استخدام محقنة للفم
    (تكون تلك المحقنة متوفرة في الصيدليات) أو حتى كوب تحديد الجرعات الذي يأتي مع الدواء.
  • إخبار الطبيب بإسم دواء خاطئ و لفظه بطريقة خاطئة.
  • كتابة الطبيب لإسم الدواء بصورة خاطئة فى الروشتة الطبية ممكا أدى إلى صرف دواء مختلف و خاطئ للمريض.