الأدوية الآمنة للمرأة الحامل و أثناء الرضاعة

الأدوية الآمنة للمرأة الحامل

الأدوية الآمنة للمرأة الحامل : هل هناك أدوية آمنة يمكن أن تتناولها الحامل ؟ هذا هو السؤال الذى يشغل بال الكثير من الحوامل و تبدأ كل امرأة حامل فى السؤال عن الأدوية الآمنه أثناء فترة حملها و التى لا يمكن أن تأذي جنينها فإن كنتي ممن يفكرون فى هذه الأسئلة و تشعرين بخوف من هذه المسألة فسنحاول أن نجيب على جميع مخاوفك فى هذا المقال .

متى يمكنك تناول الأدوية أثناء حملك ؟

هناك حالات تستدعي تناول الدواء كحالات ضغط الدم أو أزمات الربو ،
و عندها يحدد الطبيب إن كان عليكِ تناول الدواء أم لا عند المقارنة
بين الخطورة أو الضرر الذي قد يحدث لكِ أو للجنين بالمنفعة
التي يمكن أن تحصلي عليها.
إذا كانت نتيجة المقارنة أن الدواء سيساعدك و يحسن صحتك
و لا يسبب ضررا سيسمح لك الطبيب بتناول الدواء حينها .
أما إذا كان الدواء خطر ويؤثر على حملك أو جنينك فلن يكتبه لكِ.

ما هي الأدوية الآمنة و التى يمكنك استخدامها أثناء فترة حملك ؟

الباراسيتامول (مسكن ألم وخافض حرارة ) .

البنسلين .

عقاقير علاج مرض الإيدز.

بعض أدوية علاج الحساسية :

مثل التي تحتوي على مادة لوراتيدين مثل عقار الكلاريتين

و دواء البينادريل الذي يحتوي على مادة diphenhydramine

بعض أدوية الزكام . هناك أدوية آمنة لعلاج ضغط الدم.

معظم أدوية الربو .

 الأنسولين :

هل الأنسولين من الأدوية الآمنة للمرأة الحامل ؟

الأنسولين لايصل للجنين و لا يؤثر عليه على عكس خافضات السكر التي تؤخذ
عن طريق الفم تأثير خافضات السكر الفموية ، تستطيع العبور للمشيمة و تصل إلى الجنين.

تؤدي لانخفاض مستوى سكر لدي الجنين. خافضات السكر الفموية
غير قادرة على ضبط مستوى سكر الحامل و لهذا يعتبر الأنسولين الخيار المفضل
لكثير من الأطباء لعلاج السكر عند الحامل .
بعد أن استعرضنا الادوية الامنة أثناء الحمل نؤكد أنه يجب الرجوع للطبيب
قبل تناولها للتأكد من سلامة العقار ، و عدم تشكيله أي خطورة على الجنين .

ماذا عن الأدوية الغير آمنة للمرأة الحامل ؟

هذه الأدوية تؤدي لتشوهات في الجنين ؛ لذا فهي في منتهى الخطورة
و من هذه الأدوية : مستحضرات علاج حب الشباب التي تحتوي على مادة
آيزو تريتينوين (Isotritinoin) ، و التي ينبغي تجنبها بالنسبة للمرأة الحامل أو التي تخطط للإنجاب.

  • بعض أدوية ضغط الدم مثل : كابتوبريل.
  • أدوية علاج الصرع.
  • بعض المضادات الحيوية : مثل تتراسايكلين.
  • الأدوية المذيبة للجلطات و المحتويه على مادة وارفارين.
  • الليثيوم المستخدم في علاج بعض حالات الاكتئاب.
  • المهدئات مثل الزاناكس و الفاليوم .
  • أدوية علاج الاكتئاب التي تحتوي على مادة paroxitin .
  • الأسبرين و البروفين ، يشكلان خطرا على الحامل في حال تناولهما بانتظام في أواخر الحمل .

 

تقسيم الأدوية  من حيث الأمان :

قامت إدارة الدواء و الغذاء تقسيم الأدوية إلى فئات حسب أمانها خلال فترة الحمل .

الفئة A  :

و قد تم اختبار هذه الأدوية و وُجدت انها آمنة أثناء الحمل.
فئة (A) و هي تشمل المغذيات مثل حامض الفوليك ، وفيتامين B6،
و بعض أدوية الغدة الدرقية في جرعات محددة.

فئة  B :

كثيرا ما تستخدم هذه الأدوية أثناء الحمل ولا يبدو أنها تسبب تشوهات
خلقية كبرى أو غيرها من المشاكل. وهي تشمل بعض المضادات الحيوية ،
واسيتامينوفين (تايلينول)، الأسبارتام (التحلية الاصطناعية) ،
فاموتيدين (بيبسيد) ، بريدنيزون (الكورتيزون) ، الأنسولين (السكري) ،
وibuprofin (أدفيل، موترين) قبل الربع الثالث من الحمل .
و يجب على النساء الحوامل ان لا تأخذ ايبوبروفين خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.

معظم النساء الحوامل يعرفن أنه من الحكمة تجنب تناول الأدوية أثناء الحمل ،
و لكن أحيانا تستدعي تعاطي بعض العقارات بوصفة طبية حتى ,
دائما استشار طبيبك حول أخذ أي أدوية ، سواء وصفة طبية
أو حتى من دون وصفة طبية .

مزيد من المعلومات عن ما يوصي به الأطباء حول هذه الأدوية :

التخدير  والمسكنات :
من الأفضل تجنب العمليات الجراحة خلال فترة الحمل ، و مع ذلك ،
إذا كانت هناك حاجة لعملية جراحية  ، وأفضل وقت لحدوث
أي عملية جراحية يكون خلال الثلث الثاني من الحمل (13-24 أسبوعا) ،
لأن هذا لن يعرض الجنين الى المخدرات المستخدمة لتسكين الألم الناتج
من العملية الجراحية ، دراسة حديثة نشرت في مجلة أكسفورد تشير إلى
أن التخدير الجزئي ينبغي أن يستخدم افضل من  التخدير العام .
هناك احتمالات لزيارة طبيب الأسنان في مرحلة ما خلال الحمل.
إذا كان ذلك ممكنا ، فيفضل ان يكون وقت تخطيط زيارتك لطبيب الأسنان
بعد ستة أسابيع من خلال الحمل عندما تتطور أجهزة طفلك الداخلية .
إذا كان يتطلب جراحة الأسنان التي تتطلب التخدير، وهذه قد يخلق الخفقان ،
و خاصة مع التغيرات الطبيعية في القلب التي تصاحب الحمل .
و مع ذلك ، فإن هذه التغيرات تكون مؤقتة و لن تضر طفلك.

المضادات الحيوية :

إلا إذا كان لديك حساسية معينة ، و المضادات الحيوية من فئة البنسلين
(البنسلين G، الأمبيسلين ) هي آمنة لأخذها أثناء الحمل ، و ينطبق الشيء
نفسه على المضادات الحيوية من فئة السيفالوسبورين (Keflex )
معظم أنواع الاريثروميسين هي أيضا آمنة، كما فانكومايسين
(بالنسبة لأولئك الذين يعانون حساسية من البنسلين).

يوصف عادة ال Macrodantin لإلتهابات المسالك البولية أثناء الحمل.
على الرغم من أن هذه المضادات الحيوية كان من المعروف
أنه يسبب فقر دم خطير في حالات نادرة .

لالتهابات الجهاز التنفسي العلوي التي تشمل التهاب الجيوب الأنفية ،
و التهاب البلعوم ، أو العدوى الفيروسية الأخرى الدواء المفضل هو  البنسلين.

مضادات الاكتئاب :

العديد من مضادات الاكتئاب يكون امن استخدامها في الثلث الثاني والثالث، لذلك مناقشة حالتك مع طبيبك الذي يمكن بعد ذلك تحديد ما إذا كان خطر مضادات الاكتئاب يفوق فائدته .

أدوية الربو :

الحمل هو التحدي الفسيولوجية الإضافي الذي يمكن أن يؤثر على شدة الربو.
وفقا  للكلية الأمريكية للحساسية و الربو وعلم المناعة انه  لا ترتبط أدويه الربو
مع مخاطر كبيرة على الأم أو الجنين.
على الرغم من الربو غير المنضبط هو نادرا ما يكون مميت ،
فإنه يمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة للأم ، بما في ذلك
ارتفاع ضغط الدم، و تسمم الدم، والولادة المبكرة.

المضاعفات على الطفل ، يزيادة خطر ولادة جنين ميت ، و تأخر
نمو الجنين ،  او الولادة المبكرة ، و انخفاض الوزن
عند الولادة لذلك يجب عليك اتباع نصيحة طبيبك
بخصوص المخاطر مقابل الفوائد .

الفئة  C :

هذه هي الأدوية التي يرجح أن تسبب مشاكل للأم أو الجنين ، و الأدوية
التي لم يتم الانتهاء دراسات السلامة الخاصة بها .
غالبية هذه الأدوية ليس لديها دراسات السلامة في استخدامها .
و غالبا ما تأتي هذه الأدوية مع تحذير أنه ينبغي أن تستخدم
إلا إذا كانت الفوائد من أخذها تفوق المخاطر.
هذا شيء من شأنه أن المرأة الحامل تحتاج إلى مناقشة بعناية مع طبيبها. وتشمل هذه الأدوية prochlorperzaine (كومبازين)، سودافيد، فلوكونازول (ديفلوكان)،
والسيبروفلوكساسين (سيبرو).
و تشمل بعض مضادات الاكتئاب أيضا في هذه المجموعة.

فئة : D

و تشمل هذه الأدوية التي لها مخاطر صحية واضحة للجنين و تشمل
الكحول و الليثيوم (التي تستخدم لعلاج الاكتئاب الهوسي) ،
الفينيتوين (بالديلانتين) ، و معظم أدوية العلاج الكيميائي لعلاج السرطان.
في بعض الحالات ، يتم إعطاء أدوية العلاج الكيميائي أثناء الحمل في حالات خاصة .

فئة : X

و لقد أثبتت هذه العقاقير انها مسببة للعيوب الخلقية و ينبغي ان لا
تؤخذ أبدا  خلال فترة الحمل .
و هذا يشمل الأدوية لعلاج الأمراض الجلدية مثل حب الشباب الكيسي (اكوتاني)
والصدفية (Tegison أو Soriatane).
المسكنات (الثاليدومايد)
ودواء لمنع الإجهاض كان يستخدم حتى عام 1971 في الولايات المتحدة و 1983 في أوروبا (ثنائي إيثيل ستيلبوستيرول أو DES) .