جميع المعلومات عن تناول الفيتامينات و المكملات الغذائية

المكملات الغذائية

تعتبر المكملات الغذائية  أدوية أو مستحضرات يتم تناولها لتكملة النظام الغذائي الطبيعي بمواد كالفيتامينات ، و المعادن ، و الألياف ، و الأحماض الدهنية ، و الأحماض الأمينية

المكملات الغذائية :

مستحضرات المعادن و الفيتامينات الدوائية هي أهم مكونات ما يُعرف بـ«المُكملات الغذائية»
(Dietary Supplementation)، وقال الباحثون إن نسبة متناولي «المُكملات الغذائية»
بأنواعها المختلفة بالولايات المتحدة تتجاوز اليوم 52 في المائة بين البالغين ،
وأن نسبة 10% من البالغين يقومون بتناول أربع أنواع من هذه «المكملات الغذائية»
المحتوية على أصناف شتى المعادن والفيتامينات والمستخلصات الغذائية الأخرى.

الأكثر تناولاً بين المكملات الغذائية :

وتعتبر مستحضرات المعادن و الفيتامينات الدوائية هي الأكثر تناولاً
من بين جميع أنواع أدوية «المُكملات الغذائية».
و يقوم بتناول أدوية الفيتامينات و المعادن و المكملات الغذائية حوالي 48 % من البالغين ، و ذلك بهدف الحفاظ على مستوى الصحة ، و كذلك الوقاية من الإصابة بالكثير من الأمراض .
و أضاف الباحثون كذلك : “و على الرغم من هذا الإقبال ،فإن معظم التجارب الإكلينيكية السريرية لمكملات الفيتامينات و المعادن .
لم تظهر أن لتناولها فوائد واضحة للوقاية الأولية أو المتقدمة من الأمراض المزمنة التي لا تتعلق بالنقص التغذوي” .

تكوين المكملات الغذائية :

“المكملات الغذائية” هي منتجات يتم تصنيعها بهدف إكمال تزويد الجسم
باحتياجاته من المعادن والفيتامينات وغيرها من العناصر، أي إضافة إلى ما يقدمه
الغذاء اليومي للجسم من تلك الاحتياجات. وتتوفر تلك المُكملات الغذائية على هيئة أقراص دوائية أو كبسولات أو شراب سائل .

قد تكون محتوياتها من الفيتامينات أو العناصر الغذائية مأخوذة من
مصادر طبيعية أو يتم تصنيعها ، و تتوفر أنواع منها كمزيج لمجموعات من المعادن
و الفيتامينات و الألياف و الأحماض الدهنية والأحماض الأمينية البروتينية أو الكولاجين ،
و قد تتوفر كمستحضرات منفردة للألياف فقط مثلاً أو دهون «أوميغا – 3»
أو نوع معين من الفيتامينات والمعادن وغيرها. وأفاد الباحثون بأن هناك مثال أكثر من 90 ألف
منتج من تلك المكملات الغذائية .

تناول المكملات الغذائية :

  • قال الباحثون : ” على الرغم من أنه لا يوصى بإعطاء المكملات الغذائية بشكل روتيني
    لعامة الناس ، إلاّ أنه قد تكون هناك حاجة إلى إعطاء أنواع معينة من المعادن
    و الفيتامينات لفئات الناس الأكثر عُرضة للاضطرابات الصحية نتيجة عدم قدرة
    طعام الغذاء اليومي وحده على توفير الاحتياجات الغذائية اللازمة لأجسامهم ،
    بما في ذلك الأشخاص الذين يعيشون في مراحل معينة من العمر، الذين يعانون من
    عوامل خطر محددة، كالحمل والأطفال الصغار وكبار السن والمصابين بأمراض في الجهاز الهضمي ،
    أو الذين تم إجراء عملية تقليص المعدة و غيرهم كما سيأتي .
  • بالنسبة للحمل ، فإن الأدلة العلمية واضحة للنصيحة بأن النساء الذين
    قد يُصبحن حوامل أو اللواتي في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ينبغي عليهن
    أن يتناولن حمض الفوليك (Folic Acid) بكمية كافية، أي ما بين 0.4 و0.8 ملغرام في اليوم ،
    و ذلك لمنع حصول عيوب الأنبوب العصبي لدى الجنين .

أنواع المكملات الغذائية :

البروتين : هو من المكملات المعروفة والمنتشرة في عالم كمال الأجسام ،
و له خمسة أنواع وهي مصل الحليب ، و بروتين البيض ، و بروتين الجبن ، و بروتين الصويا ، و بروتين زيادة الوزن .

الكرياتين : يستخدم لزيادة حجم و تضخيم العضلات بشكل ملحوظ ، بالإضافة إلى إعطاء الطاقة اللازمة لأداء التمارين المكثفة .

الجلوتامين : هو من عمل جهاز المناعة فيساعد على تحسين الأداء البدني ،
بالإضافة إلى أنّه مهم لعلاج مشكلة قرحة المعدة وأنواع التليف المختلفة
و التهاب المفاصل الحادة ، كما يساعد الجلوتامين أيضاً على بناء العضلات
و زيادة مرونتها لتأدية وظائفها ، كما أنّه يعتبر من أكثر الأحماض الأمينية كثافة في النسيج العضلي .

مالتي فيتامين : هو عبارة عن مجموعة الفيتامينات الأساسيّة الكاملة ،
فهي مهمة جدّاً لكن منسيّة من معظم الناس .
مقويات التيستيرون الطبيعية : هو من الهرمونات التي تساعد على تحسين المزاج و إبقاء الغريزة الجنسية صحية .

الأحماض الأمينية : هي من الأساسيّات والضروريّات لبناء البروتين في الجسم ،
بالإضافة إلى أنّها تساعد على بناء و تعويض و تجديد الجسم و إمداده بالطاقة .

أضرار المكملات الغذائية :

مشاكل في الجهاز الهضمي

تناول بعض المكملات الغذائيّة لفترة طويلة من الزمن قد يسبب
مشاكل في الجهاز الهضمي ، فالكرياتين على سبيل المثال قد يسبب
الإسهال و اضطرابات في المعدة على المدى الطويل ، و الأشخاص الذّين يعانون
من حساسية اللاكتوز قد يتعرضون للانتفاخ ، و الغثيان ، أو بعض التشنجات عند تناول البروتينات ذات المصدر الحيواني.

 الأرق

هنالك الكثير من المكملات الغذائيّة التي تصنّع عن طريق المزج بين
الكرياتين والكافيين للحصول على أكبر قدر ممكن من الطاقة التي تساعد على
زيادة شدة التدريبات الرياضيّة ، و لكن تناول هذه المكملات بشكل منتظم يمكن أن يتسبب بالأرق و اضطرابات في النوم .

أمراض الكلى

تشير بعض الدراسات الطبيّة الحديثة إلى أنّ استهلاك بعض أنواع المكملات الغذائيّة كالكرياتين بانتظام يمكن أن يؤدّي لمشاكل في الكلى على المدى الطويل، فهذا المكمل بالذات له شعبيّة كبيرة بسبب مساعدته على زيادة حجم العضلات بشكل ملحوظ.