أدوية آمنة في فترة الرضاعة

أدوية آمنة في فترة الرضاعة

إذا كنتِ ممن يقومون بالرضاعة الطبيعية فأنت تساعدين في منح طفلك بداية صحية لحياته و لكن هناك بعض المعلومات الطبية المهمة مثل معرفة أدوية آمنة في فترة الرضاعة ومتى يجب عليك عدم تناول تلك الأدوية كل ذلك يجب أن نهتم بالمعرفة به أثناء فترة الرضاعة لمنح طفلك التغذية الصحيحة ومنع أي أضرار أن تصيبه.

أدوية آمنة في فترة الرضاعة

على الرغم من أن الكثير من الأدوية تكون آمنة في حالة الرضاعة الطبيعية،
إلا أن معظم الأدوية تنتقل إلى اللبن بكمية معينة، ومن المؤكد أن يؤثر البعض الآخر على مخزون الحليب لديك.
لكي تكون آمنًا، تحقق دائمًا من الطبيب المختص أو الصيدلي قبل تناول أي دواء أو وصفة طبية بدون روشتة.

من المهم للأمهات المرضعات أن يقمن بإبلاغ طبيب الأطفال بجميع الأدوية التي يتناولنها،
بما في ذلك المنتجات العشبية.

لا تتواجد كل الأدوية موجودة بكميات كبيرة في لبن المرأة أو تشكل خطراً على الرضيع.

قد تكون بعض أنواع الأدوية تسبب بعض المشاكل ، إما بسبب التراكم في حليب الثدي
أو بسبب تأثيرها على الرضيع مباشرة أو الأم المرضعة.

المنتجات الأكثر شيوعًا للقلق تشمل أدوية الألم ومضادات الاكتئاب والأدوية لعلاج تعاطي المخدرات / الكحول أو الإقلاع عن التدخين.

بعد معرفة الأدوية، إذاً هل تنتقل جميع الأدوية إلى لبن الأم؟

ينتقل دائمًا أي دواء موجود في الدم إلى لبن الأم إلى حد كبير .
وعلى الرغم من ذلك، فإن معظم الأدوية تنتقل ولكن بجرعات منخفضة جدا لذلك فهي
لا تشكل خطرًا حقيقيًا على معظم الأطفال الرضع .
ولكن مع ذلك، هناك بعض الاستثناءات التي تتركز فيها الأدوية في لبن الثدي، ولذلك، يجب أن يتم اعتبار كل دواء على حده.