تعرف على طرق تناول الأدوية بأنواعها المختلفة

طرق تناول الأدوية

طرق تناول الأدوية يكون في أشكال مختلفة فمنها الدواء على هيئة أقراص وحبوب وكبسولات وهناك السائل وهناك عن طريق الحقن المباشر لمجرى الدم.

طرق تناول الأدوية المختلفة :

الطريقة الأكثر شيوعًا التي يتناول عن طريقها الأشخاص الأدوية هي عن طريق الفم.
فبناءاً على الدواء الذي يصفه الطبيب، يمكن ابتلاع الدواء عن طريق الفم أو مضغه أو وضعه تحت اللسان للذوبان.

الأدوية التي يتم ابتلاعها تنتقل من المعدة أو الأمعاء إلى مجرى الدم
ثم بعد ذلك  يتم نقلها إلى جميع أجزاء الجسم.

تعرف هذه العملية بإسم الامتصاص، وتعتمد سرعة حدوث الامتصاص على مجموعة من العوامل منها

  • نوع الدواء الذي تتناوله (على سبيل المثال ، سائل أو قرص)
  • إذا تم تناول الدواء مع الطعام أو بعد الطعام أو تم تناوله على معدة فارغة
  • قدرة الدواء على المرور إلى مجرى الدم فهناك بعض الأدوية التي تحتوي على طلاء خاص فتذوب ببطء داخل المعدة
  • كيفية تفاعل الدواء مع الوسط الحمضي في المعدة
  • ما إذا كان الدواء الذي تتناوله يتفاعل مع أدوية أخرى يتم تناولها في نفس الوقت

أنواع و طرق تناول الأدوية :

الأقراص والكبسولات:

بشكل عام، يجب أن يتم تناول الأقراص والكبسولات مع الماء.

فعلى سبيل المثال، تناول أقراص معينة ، مثل Lipitor ,Atorvastatin, و Viagra ,Sildenafil,
مع عصير مثل الجريب فروت يمكن أن يتسبب في آثار جانبية خطيرة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يمنع اللبن امتصاص بعض المضادات الحيوية ، مثل سيبرو “سيبروفلوكساسين”.

سوف يخبرك الطبيب المختص أو الدكتور الصيدلي إذا كان يجب عليك تناول الدواء على معدة فارغة أو قبل الأكل أو بعده.

فمثل هذه المعلومات تكون مهمة للغاية لأن الطعام الموجود في المعدة والأمعاء
قد يتداخل مع الدواء الذي يذوب وينتقل إلى مجرى الدم.
لذلك يجب التأكد من اتباع الإرشادات الواردة في الوصف والإرشادات الطبية بعناية فائقة.

بالإضافة إلى ما سبق فإنه لا يجب تكسير أو سحق أو مضغ أي كبسولة أو قرص قبل البلع.
فالكثير من الأدوية طويلة المفعول أو تحتوي على طبقة خاصة وتهدف إلى البلع بالكامل.
إذا كانت لديك مشكلة في بلع الدواء فيمكن استشارة الطبيب الصيدلي بهذا الشأن.

الأدوية السائلة:

الأدوية السائلة تعتبر وسيلة جيدة للأطفال وأيضاً الكبار الذين لا يستطيعون ابتلاع أقراص أو كبسولات.

تُصنع العديد من الأدوية السائلة ، بما في ذلك الأدوية التي تصرف بوصفة طبية والأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية ، من أجل الأطفال ويتم إضافة نكهات خاصة لها لإخفاء طعم الدواء.

قبل وضع الدواء ومعرفة الجرعة منه تأكد من هز الزجاجة جيداً لأنه قد يستقر بعض من الدواء في قاع الزجاجة

في أغلب الأوقات ، سيُطلب منك قياس الدواء باستخدام ملعقة صغيرة
فيجب أن تعلم أن ملعقة صغيرة تعني 5 مل (ملليلتر) من الدواء.
ولاختلاف حجم الملاعق فيجب سؤال الصيدلي والتأكد منه أولاً فأنت قد تتناول كمية أقل أو أكثر من الدواء بسبب ذلك.

ولأنه يجب قياس الدواء السائل الخاص بعناية فقم بسؤال الصيدلي عن ملعقة أو كوب الدواء
أو قطارة الدواء أو حقنة بدون إبرة مخصصة لقياس الأدوية.

فيستطيع الصيدلي أن يوضح لك كيفية استخدام هذه الأدوات بشكل صحيح.
وكثير من الأدوية السائلة تأتي مع الملعقة أو الغطاء الخاص لتناولها احرص على استخدام تلك الأداة فهي الأدق لقياس كمية الدواء السائل الذي يجب تناوله.

الأدوية تحت اللسان:

هناك نوع من طرق تناول الأدوية هو الأدوية التي توضع تحت اللسان أو بين الأسنان والخد (الشدق).

يتم امتصاص هذه الأدوية بسرعة في مجرى الدم من خلال بطانة الفم وتستخدم أيضاً تخفيف الأعراض على الفور “تقريباً”.

كمثال على هذا النوع من الأدوية هي “نيتروستات” و”مستحضرات نيتروجلسرين” أخرى
و التي تستخدم لعلاج الذبحة الصدرية و”سوبوكسون” (البوبرينورفين مع النالوكسون)، والذي يتم استخدامه
لعلاج إدمان الهيروين والمخدرات أو مسكنات الألم.

أشكال أخرى للأدوية عن طريق الفم

على الرغم من أن الفئة الأكبر من الأدوية عن طريق الفم تتم عن طريق الابتلاع،
و لكن يتم تناول بعضها في الفم عن طريق المضغ أو الذوبان ببطء أو الذوبان على اللسان.
ويباع الكثير من هذه الأدوية بدون وصفة طبية.

نصائح لمن يواجه مشكلة مع تناول الأدوية عن طريق البلع:

قد تكون الأدوية الحبوب للبلع تجربة غير سارة وغير مريحة للبعض.

فإذا كنت تواجه صعوبة في ابتلاع الحبوب، هناك أشياء يمكنك القيام بها لتسهيل هذه العملية:

  • على سبيل المثال ، وجد الباحثون الألمان نجاحًا باستخدام الأسلوب التالي المسمى “طريقة زجاجة البوب”. تم اختبار هذه التقنية مع الدواء الأقراص
  1. افتح زجاجة ماء أو زجاجة صودا مملوءة بالماء.
  2. ضع قرص الدواء على لسانك وأغلق فمك حول فتحة الزجاجة.
  3. قم بإمالة رأسك للخلف واحتفظ بفمك مغلقًا في زجاجة الماء.
  4. لا تدع أي هواء في فمك.
  5. ضع الماء كله في فمك وابتلع القرص مع الماء.

ولكن اعلم أنه يجب مناقشة أي من الطرق المستخدمة لمواجهة الصعوبة في بلع الدواء مع طبيبك المختص واختيار الطريقة الأفضل والتي تناسبك مع الطبيب.

أخذ الأدوية عن طريق الحقن:

و من طرق تناول الأدوية أن يتم استخدام محقنة مناسبة لحقن الدواء مباشرة إلى داخل الجسد أو إلى مجرى الدم مباشرة
يتم استخدام الحقن لإعطاء الأدوية التي لا يتم امتصاصها جيداً في الأمعاء
أو للأدوية التي لا تتحمل بيئة القناة الهضمية، وأيضاً في حالات إعطاء العلاج لمرضى فاقدي الوعي
أو الحاجة لبداية سريعة للتأثير العلاجي، أو الحاجة للحفاظ على تركيز محدد من الدواء داخل الجسم.

وهناك بعض الطرق للحقن وهي :

الحقن في الوريد: يعتبر أكثر الطرق للحقن استخداماً وخاصة للأدوية التي لا يمكن تعاطيها عبر الفم

الحقن في العضل: يتيح إمكانية إطالة التأثير العلاجي للدواء وذلك بسبب الانتشار البطيء للدواء من موقع الحقنة إلى الشعيرات الدموية المجاورة.

الحقن تحت الجلد: يتميز الحقن تحت الجلد عن الحقن في الوريد بتقليل مخاطر تحلل الدم أو تخثره، ولكن يكون التأثير العلاجي للدواء أبطأ وأطول.