دور المسكنات في حياة السيدات هل هي ضرورة أم هناك بدائل؟

دور المسكنات في حياة السيدات

يواجه العديد من الأشخاص وخاصة السيدات بعض المشاكل الصحية والتعرض للألم خلال اليوم فيلجأ الفئة الأكبر إلى مسكنات الألم ولكن في هذا المقال سوف نناقش دور المسكنات في حياة السيدات بصورة خاصة.

دور المسكنات في حياة السيدات

على الأقل مرة واحدة في الشهر، تعاني الغالبية العظمى من النساء  من تشنجات الحيض، وتختلف نسبة الألم بنسبة واحدة من كل خمسة سيدات فقد تكون تلك التشنجات مؤلمة مثل الأزمة القلبية .

ونتيجة لذلك فتلجأ معظم السيدات إلى جرعات قليلة من المسكنات والتي لا تحتاج لوصفات طبية والتي قد يصل تناولها إلى سبعة أيام كل شهر وذلك من أجل تخفيف الألم والحفاظ على أداء جسمها بشكل طبيعي

فمن المنطقي أن تصبح الخيارات الأخرى الطبيعية أقل فعالية مثل : التدليك أو الكمادات السخنه أو المشروبات الطبيعية الساخنه فهي أقل عملية على سبيل المثال عند الوجود في المكتب أو العمل أو عند الحاجه لقضاء بعض الأعمال المنزلية وغيرها

 

ماهي المخاطر التي قد تتسبب بها مسكنات الألم؟

  • أي شيء يزيد في مقداره عن اثنين يعتبر أمر مليء بالمخاطر وخاصة إذا كان يتم تكراره يوماً بعد يوم أو شهراً بعد شهر
  • تناول مسكنات الألم كثيرًا يمكن أن يكون له آثار جانبية خطيرة على الجهاز الهضمي.
  • تناول المسكنات بكثرة واستمراره أمر خطر جداً بشكل خاص للمرضى الذين يتناولون أيضًا
    أدوية مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين ، أو يكونوا مدخنين أو يشربون الكحول.
  • أكبر المخاوف في الآثار الجانبية لكثرة تناول مسكنات الألم هي قرحة المعدة أو الأمعاء الدقيقة والتي يمكنها أن تكون مؤلمة بشكل كبير جدا.
  • يمكن للقرحة أن تمر مرور الكرام ولا تظهر لها أعراض لمدة أشهر أو سنوات و لكن إذا لم يتم الشفاء من تلقاء نفسها فيمكن أن يؤدي إلى نزف يظهر في البراز و هو الأمر الذي قد يكون خطير ومؤلم جداً .
  • بمرور الوقت، يمكن للأدوية المضادة للالتهابات التي يتم استعمالها بانتظام
    (المعروفة باسم مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية) أن تساهم بشكل كبير وخطير في خفض
    مستويات ضغط الدم والهيموجلوبين ، وهو مالا يمكن تجاهله بسهولة.
  • يتسبب ذلك في بعض الأحيان إلى زيارات المستشفى أو حتى زيارات وحدة العناية المركزة
    فهؤلاء المرضى يمكن أن ينزفوا بسرعة كبيرة دون سابق إنذار.

ماهي البدائل التي يمكن استخدامها كبديل عن دور المسكنات في حياة السيدات؟

هناك قضية واحدة دائمة تكون وراء أهم دور المسكنات في حياة السيدات وهي
كيفية علاج آلام الدورة الشهرية: فمن المثير للدهشة أن القليل من التمويل والاهتمام
تم استثمارهما في دراسة التشنجات التي تؤثر على أكثر من نصف سكان العالم.

لذلك فأي من البدائل الطبيعية التي يمكن استخدامها كبديل لمسكنات الألم لم يتم اختبار نتائجها.

الكمادات الساخنة : أي وضع شيء دافئ على منطقة الحوض فيعتبر وسيلة مؤكدة لتخفيف الآلام

تناول الفيتامينات مثل B1

من العلاجات البديلة والأكثر فعالية وقد تم اختباره في الإعدادات السريرية هو التمرين

إذا لم ينجح أي من البدائل الأخرى الطبيعية وكان الألم سبب في تعطيل
أنشطتهم اليومية فيمكن تجربة مسكنات الألم و لكن دائماً يجب أن نبدأ باختيارات
البدائل الطبيعية ثم الجرعات الخفيفة أولاً