المشاكل التي يمكن ان تحدث بعد الحقن العضلي

الحقن العضلي

هناك طرق كثيرة لأخذ الدواء منها الحقن و هناك نوعات للحقن الحقن العضلي و الحقن الوريدي و سوف نناقش في هذا المقال المشاكل التي يمكن أن تحدث بعد الحقن العضلي .

الحقن العضلي :

العضلات : هي عبارة عن نسيج ليفي يتميز بقابليته للانقباض و الانبساط ،
يؤمن حركة الكائن الحي و تتكون العضلة من حزم عضلية و كل حزمة تتكون من
ألياف عضلية تسمى  سيتوبلازم الليفة العضلية الساركوبلازم و يتكون غشاء الليفة العضلية يسمي الساركوليما .

في أغلب الأحيان لا يوجد حاجة للحقن ، إذ يمكن معالجة معظم الأمراض
التي تتطلب رعاية طبية بواسطة الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم و بنفس الفائدة التي تعطيها الحقن إن لم تكن أفضل.

المشاكل أو المخاطر التي يمكن أن تحدث بعد الحقن العضلي :

  • التهابات ناتجة عن دخول جراثيم مع الإبرة المستعملة .

  •  الحساسية (الألرجيا) أو التسمم كرد فعل لاستعمال الدواء .

  • الخطورة فى خطأ في مكان الحقن العضلي تتفاوت حسب المكان و حسب الدواء في الحقنة .
  • الأطفال هم الأكثر عرضة لهذا الخطر لأنه ممكن أن ينتج عنها تليف في العصب و يتسبب في ضرر طويل المدى .
  • هناك إحصائيات تقول بأن 12% من حالات الشلل الرخو تكون بسبب الحقن الخاطئ .
  • يمكن أن يحدث مضاعفات عند الحقن بطريقة غير سليمة أو تهيج أو التهاب ظاهر في مكان الحقن .

كيف يتم اعتبار طريقة الحقن ؟

  • كمية الدواء التي سيتم حقنها .
  • نوع الدواء الذي يتم حقنه ،فبض الأدوية لا تحقن إلا في العضلات .
  • سرعة عمل الدواء ( فهناك أحيانا تحتاج أن يكن الدواء سريع المفعول أو ممتد المفعول ) و هذا ما يحدده الطبيب .

نصائح و ملاحظات لتفادي مشكلات الحقن العضلي :

  • في حالة الحقن العضلي يجب أن تكون الإبرة عمودية على الجلد بزاوية 90 درجة
    و بعد أن تدخل الإبرة يجب أن تقوم بسحب المكبس قبل حقنك للدواء لكي تتأكد أن الإبره لم تدخل في وعاء دموي و هي في المكان الصحيح
    فإن سحبت الإبرة دماً فهي في مكان غير صحيح يجب إخراجها قبل حقن الدواء ، و تقوم بإدخالها ثانية في مكان آخر في الناحية الأخرى .
  • لا تقوم بحقن الدواء بسرعة فبعض أنواع الأدوية عند حقنها ببطء يكون الألم أخف من أن يتم حقنها بسرعة .