ما هي أعراض حساسية الأدوية بعد تناول أى دواء ؟

حساسية الأدوية

حساسية الأدوية هي الحساسية التي تحدث بالجسم نتيجة تناول أي دواء  و يجب الانتباه فوراً عند وجود أى أعراض لأى فعل تحسسي يختلف مفهوم  التحسس من الدواء عن عدم القدرة على تحمل الدواء .

حساسية الأدوية :

حساسية الأدوية هي ردة فعل غير مرغوب فيها من الجسم لأدوية معينة من جهاز المناعة للمريض
من بين نسبة كبيرة ممن يتناولون الدواء من المرضى نسبة قليلة فقط تصاب بهذه ردة الفعل من الحساسية
و لكن ما يجب معرفته أن ردة الفعل التحسسية هذه لا تظهر في المرة الأولى لتناول الدواء بل تظهر فى المرات الأخرى و ذلك لأن الجسم يقوم بإنشاء أجسام مضادة و خلايا لمفية ذاكرة للمولد المضاد .

ما هي أسباب ظهور حساسية الأدوية :

ترتبط ظهور حساسية الدواء بعدة عوامل منها :

  • التركيبة الكيميائية للدواء .

فمثلا يمكن للبينيتسيلين (Penicillin) و السولفا (sulfa) أن  يتسببان في رد فعل تحسس أكثر من غيرهم من أنواع المضاد الحيوية الأخرىو ينطبق نفس الأمر على أ\وية علاج الصرع (epilepsy ) ، و تسبب الأدوية ذات المركبات الكيميائية المختلفة ردود فعل تحسسية مختلفة لدى الأشخاص و ترتبط أعراض الحساسية بشكل الاستجابة المناعية للجسم

  • عند تناول الدواء في أوقات متقاربة يتضاعف احتمال حدوث ردة فعل تحسسية .
  • يزداد احتمال حدوث الحساسية في الجسم في حالة تناول كمية كبيرة من الدواء .
  • تزداد احتمال حدوث الحساسية إذا سبق و حدث نفس ردة الفعل مشابهة في الماضي .
  • إذا تم تسريب الدواء عبر الوريد يزداد احتملا حدوث رد الفعل التحسسي .
  • الشيء الوحيد المخالف للاعتقادات هو أنه التاريخ المرضي للعائلة
    المتعلق بالحساسية لدواء معين ذلك لا يضاعف من احتمال إصابة باقي العائلة بالحساسية أيضاً .

كيفية حدوث الحساسية :

في المرة الأولى لتناول الدواء تحدث ردة الفعل ذات محفزات الخطر الأكبر ،
عندما يقوم جهاز المناعة لدى المريض ، بتفعيل مضادات من نوع IgE لمقاومة الدواء .

و بسبب هذا فإنه عند تناول المريض الدواء للمرة الثانية ، يؤدي ذلك إلى
ارتباط الدواء بالمضادات و تنشيط سلسلة من ردود الفعل تتسبب في نهايتها
عن إفراز كمية كبيرة من الهيستامين (Histamine) و مواد أخرى .
و تؤدي هذه المواد إلى تأثيرات حساسية فورية (تظهر خلال دقائق و حتى ساعة من تناول الدواء) ،
و تسمى ردة الفعل هذه بالتآقي (Anaphylactic) .

هناك ردود مناعية أخرى تحدث عندما تتولد الأجسام المضادة من نوعي IgG و IgM .
و تظهر ردود الفعل هذه خلال عدة أيام من بدء تناول أو تعاطي هذا العلاج .
و ما يميزها هو ظهور طفح جلدي ، و يرافق ذلك أحيانا ارتفاع في درجة حرارة الجسم و تضرر للأعضاء الداخلية .

هناك نوع أخر من ردود الفعل المناعية ، يظهر على مستوى الخلية .
و تشارك في ردة الفعل هذه خلايا الجهاز المناعي ،
بشكل خاص (بعكس الأجسام المضادة في ردود الفعل الأخرى) .
و تنعكس ردة الفعل هذه ، بشكل خاص ، بحدوث التهاب بسبب ملامسة الجلد
و الذي يظهر بعد عدة أيام (على الأقل يومين) من تلامس الجلد مع الدواء أو أي مادة أخرى .

أكثر أنواع الحساسية شيوعاً :

إن الحساسية الأكثر شيوعاً هي “الطفح الجلدي”  الذي يظهر بلون أحمر وناعم (كالحصبة) .

يظهر الطفح الجلدي ، بشكل عام ، بين عدة أيام و أسبوعين منذ بدء تناول الدواء .
و من شبه المؤكد أن مسبباته هي خلايا الجهاز المناعي المتواجدة في الجلد و التي تستجيب للدواء .
في أغلب الحالات يكون الجلد هو العضو الوحيد الذي يصاب .
و عادة ما يزول الطفح الجلدي بعد التوقف عن تناول الدواء .
و يجب التوجه إلى الطبيب في حال ظهور هذا الطفح فوراً و توقف تناول الدواء حتى العرض على الطيبب.
و إذا كان الطفح مصاحبًا بحكة ، فإن العلاج بواسطة مضادات الهيستامبن قد يكون فعالاً .
و في الحالات الخطيرة يحتم الأمر استعمال الستيروئيد (Steroids) من نوع كورتيزون (cortisone) .

أما في بعض الحالات النادرة يترافق الطفح الجلدي بالبثور (المليئة بالسائل)
و جروح مؤلمة في الفم .
هذه هي علامات لنشوء متلازمة ستيفينز جونسون (Stevens – Johnson syndrome)
(حُمامَى عَديدَةُ الأَشْكال – erythema multiforme).
في مثل هذه الحالات يجب اللجوء للطبيب بأسرع وقت ممكن و عدم التأخر نهائياًَ .

نوع الحساسية الأخطر :

هي تلك المسماة ردة فعل تآقية (Anaphylactic) .
و هي ردة الفعل التي تسببها الأجسام المضادة من نوع IgE .
و في ردة الفعل هذه تظهر ، بشكل عام ، الأعراض التالية :

  • إحمرار و حكة بالجلد .
  • آفات حمراء على شكل لدغات .
  • تورم البلعوم .
  • ضيق التنفس و الصفير .
  • الغثيان و التقيؤ .
  • آلام كبيرة في البطن .
  • شعور بالتعب و ربما فقدان الوعي .

لدى ظهور هذه الأعراض يجب التوجه بأسرع وقت لغرفة الطوارئ و حقن المريض بالأدرينالين (Adrenalin) .
إذا لم يتم علاج هذه الحالة فمن المرجح موت المريض لذلك يجب معرفة خطورة هذا الوضع من ردة الفعل التحسسية.

مثل ردة الفعل هذه في الأغلب يحدث بعد ساعة واحدة من تناول الدواء و في بعض الأحيان تكون ردة الفعل جزئية فيظهر بعض هذه الأعراض و ليس كلها لذلك يجب و من الضرورى جداً إخبار الدكتور فور ظهور أى من هذه الأعراض .

الخطوات التي يجب اتخاذها فور حدوث أى من أعراض حساسية الدواء :

  • في حال حدوث ردة فعل غير متوقعة يجب إعلام الطبيب المسئول عن الحالة .
    و سوف يقوم الطبيب بتقييم ردة الفعل إذا ما كانت ذات صفات حساسية أم لا .
  • و الخطوة الأولى التي يجب اتباعها هي وقف تناول الدواء المشتبه به ومحاولة تخفيف حدة الأعراض .
  • لمتابعة العلاج مع المريض ، يتم عادة ، استبدال الدواء الذي أدى لظهور ردة الفعل ، بدواء أخر مختلف من ناحية المبنى .
  • في حالات خاصة ، يقرر الطبيب تحويل المريض للمراجعة لدى طبيب مختص
    بحالات الحساسية و المناعيات من أجل تقييم حالته .