اميبريد 50 و100 : لعلاج الفصام والاضطرابات النفسية

اميبريد amipride أحد الأدوية المستخدمة لعلاج انفصام الشخصية ، لكن ما علاقته بالقولون والاكتئاب؟ الإجابة وأكثر عن هذا الدواء من دواعي وموانع استعماله وتفاعلاته مع غيره من الأدوية تجده فيما يلي.

اميبريد amipride

  • يتوفر هذا الدواء على هيئة أقراص تؤخذ بالفم.
  • يحتوي على المادة الفعالة اميسولبريد.
  • يستخدم لعلاج الفصام وبعض الاضطرابات النفسية والعصبية.
  • لا يستعمل إلا تحت إشراف الطبيب المختص.

مكونات علاج اميبريد

اميسولبرايد (Amisulpride): تعمل هذه المادة عن طريق تحسين الأفكار والمشاعر والسلوك المضطرب، وذلك بالتحكم في الدوبامين وبعض مستقبلاته، مما يساعد في التحكم في أعراض الفصام.

أنواع دواء amipride

دواء اميبريد 50 مجم (amipride 50 mg): أقراص تؤخذ بالفم يحتوي القرص الواحد على 50 مجم من المادة الفعالة اميسولبرايد.

اميبريد 200 مجم (amipride 200 mg): أقراص تؤخذ بالفم يحتوي القرص الواحد على 200 مجم من المادة الفعالة اميسولبرايد.

دواعي استعمال اميبريد

يستعمل هذا الدواء لعلاج مرض انفصام الشخصية وهو اضطراب عقلي يمكن أن يؤدي إلى أعراض مثل الهلوسة والأوهام ويؤثر أيضًا سلبًا على قدرة الشخص على التفكير والتصرف.

اميبريد amipride

أقراص اميبريد لعلاج انفصام الشخصية

يمكن أن يسبب الفصام رؤية أو سماع أشياء غير موجودة، أو أن يعانى الشخص من أفكار غريبة ومخيفة، ويظهر ذلك واضحاً في طريقة تصرفاته، كما يمكن أن يسبب الشعور بالوحدة والانسحاب العاطفي والاجتماعي.

لهذا الدواء فعالية في مواجهة أعراض الفصام، ومساعدة المرضى على العيش بصورة أفضل.

اميبريد 50 للقولون

العديد من مرضى القولون يعانون من الأعراض المزعجة نتيجة العامل النفسي، والضغط العصبي، لذلك قد تُستعمل بعض أدوية العلاج النفسي للتخلص من مسببات أعراض القولون.

كما توضح بعض الدراسات أن بعض الأدوية المضادة للذهان قد يكون لها دور في علاج متلازمة القولون العصبي ولكن على الرغم من لا يوجد دليل واضح يؤكد فاعليتها،ولذلك عند وصف الطبيب لدواء amipride tab يجب استعماله بحذر وتحت إشراف الطبيب نظرًا لما قد يسببه من آثار جانبية.

علاج اميبريد والنوم

توضح بعض الدراسات أنه على الرغم من أن الدواء فعال في السيطرة على أعراض الذهان، إلا أنه ليس مهدئًا ولا منوماً ولذلك عند الحاجة للسيطرة على أعراض الانفعال والقلق لدى المريض قد يلجأ الطبيب إلى العلاج المساعد قصير المدى بأدوية البنزوديازيبينات.

علاج اميبريد للاكتئاب

فى إحدى الدراسات تم استخدام أميسولبرايد (المادة الفعالة فى الدواء) بجرعة منخفضة (50 مجم) مع العلاج المضاد للاكتئاب في سبعة مرضى يعانون من الاكتئاب وقد أدى ذلك إلى تحسن فى الأعراض لدى بعض المرضى

أميسولبرايد بجرعات منخفضة يعمل على تعزيز انتقال الدوبامين في الدماغ وبالتالي يعمل على حل مشكلة نقص الدوبامين التى تحدث فى حالات الاكتئاب.

رغم هذه المعلومات لا يزال هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث حول فعالية وآمان استعمال الدواء فى حالات الاكتئاب.

جرعة اميبريد

بالنسبة لنوبات الذهان الحادة :

  • تتراوح الجرعة المعتادة بين 400 مجم و 800 مجم يوميًا.
  • يمكن زيادة الجرعة اليومية حتى 1200 مجم يوميًا حسب حدة الحالة.
  • يجب تعديل الجرعات وفقًا للاستجابة الفردية.

بالنسبة للمرضى الذين تكون لديهم الأعراض السلبية هى السائدة :

يوصى بجرعة تترواح بين 50 مجم و 300 مجم فى اليوم ، ويتم تعديل الجرعة وفقًا للاستجابة الفردية.

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أعراض مختلطة إيجابية وسلبية :

يجب تعديل الجرعات للحصول على السيطرة المثلى على الأعراض.

  • فى حالة الجرعة اليومية أقل من أو تساوى 300 مجم ، فيمكن تناولها كجرعة واحدة مرة يومياً، ولكن يفضل تناول الجرعة في نفس الوقت كل يوم.
  • فى حالة الجرعة اليومية التى تزيد عن 300 مجم ، فيجب تقسيم الجرعة بحيث يتم تناولها على مرتين خلال اليوم.
  • قد يصف الطبيب جرعات أقل إذا كنت تعاني من مشاكل في الكلى أو في حالات المرضى من كبار السن.
  • لا ينصح بتناول دواء امبريد لمن تقل أعمارهم عن 18 عامًا.

نشرة دواء اميبريد

الآثار الجانبية لاميبريد أقراص

  • صعوبة النوم (الأرق) أو الشعور بالقلق أو الغضب.
  • الشعور بالنعاس.
  • الإمساك أو جفاف الفم.
  • زيادة الوزن.
  • إنتاج غير عادي لحليب الثدي عند النساء والرجال.
  • ألم في الثدي.
  • توقف الدورة الشهرية.
  • تضخم الثدي عند الرجال.
  • صعوبة في الانتصاب أو الحفاظ عليه أو في القذف.
  • الشعور بالدوار.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • رجفة.
  • تصلب العضلات أو تشنجها.
  • بطء الحركة.
  • إفراز المزيد من اللعاب أكثر من المعتاد.
  • حركات لا يمكن التحكم فيها ، خاصة في الذراعين والساقين.

عادةً ما تقل الأعراض الجانبية إذا قام الطبيب بخفض جرعة هذا الدواء أو إذا وصف لك دواءً إضافيًا.

موانع استخدام لاميبريد أقراص

  • التحسس المفرط تجاه اميسولبرايد أو أي من مكونات هذا الدواء الأخرى.
  • الحمل أو الرضاعة.
  • الإصابة بسرطان الثدي أو الورم الذي يعتمد على البرولاكتين.
  • ورم في الغدة الكظرية (يسمى ورم القواتم).
  • الإصابة بورم في الغدة النخامية.
  • الأشخاص أقل من 18 عامًا.

اميبريد للحامل

لا ينصح باستخدام الدواء أثناء الحمل وفي النساء في سن الإنجاب ولا يستخدمن وسائل منع الحمل الفعالة.

ويلزم استشارة الطبيب قبل تناول الدواء في الحالات الضرورية والماسة.

اميبريد والرضاعة

لا ينصح باستخدام الدواء أثناء الرضاعة، وفي حال الحاجة الضرورية إلى استعماله، يُوصى بالتوقف عن الرضاعة واستشارة الطبيب المتابع للحالة لتجنب أي مخاطر قد تلحق بالرضيع.

اميبريد وضربات القلب

قد يسبب تناول amipride tab (في حالات نادرة) زيادة معدل ضربات القلب أو اضطرابها، لذلك يُستعمل الدواء بحذر للمرضى الذين يعانون من اضطرابات في ضربات القلب.

دواء اميبريد والضغط

قد يسبب تناول هذا الدواء اضطرابات في ضغط الدم فهو قد يسبب انخفاض أو ارتفاع مستوى ضغط الدم، لذلك يُستعمل بحذر لمرضى الضغط.

دواء اميبريد والمعده

قد يسبب تناول هذا الدواء بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي والتي منها الإمساك والغثيان والقيء.

اميبريد 50 وسرعة القذف

قد يسبب تناول هذا الدواء بعض الاضطرابات الجنسية لدى الرجال ومنها سرعة القذف.

دواء اميبريد والانتصاب

قد يسبب تناول هذا الدواء صعوبة في بدء الانتصاب أو الحفاظ عليه لدى بعض المرضى من الرجال.

اميبريد والسمنة

تشير إحدى الدراسات إلى أن تناول الدواء مرتبط بزيادة طفيفة في الوزن والتي قد تبلغ حوالي 0.8 كجم في غضون 10 أسبوعًا من استعماله، وتزداد القابلية لزيادة الوزن مع الجرعات العالية والتي تتجاوز 400 مجم في اليوم.

التدخلات الدوائية لاميبريد

يجدر إخبار الطبيب عن الأدوية المعتاد تناولها قبل استعمال هذا الدواء، لتجنب أي تفاعلات دوائية ضارة، ومن أهم هذه الأدوية:

  • دواء ليفودوبا لعلاج مرض باركنسون.
  • الأدوية المسماة “ناهضات الدوبامين” مثل روبينيرول وبروموكريبتين.
  • الأدوية المستخدمة للتحكم في ضربات القلب مثل كينيدين وديسوبيراميد وأميودارون وسوتالول.
  • دواء كلوزابين لعلاج الفصام.
  • الأدوية الأخرى المضادة للذهان.
  • أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • دواء ميفلوكين لعلاج الملاريا.
  • الأدوية التي تساعد على النوم مثل الباربيتورات والبنزوديازيبينات.
  • مسكنات الآلام مثل ترامادول وإندوميتاسين.
  • مضادات الهيستامين مثل البروميثازين التي تجعلك تشعر بالنعاس.
  • الأدوية التي يمكن أن تؤثر على مستويات الصوديوم والبوتاسيوم في الدم ، مثل مدرات البول ، وبعض الملينات ، والجلوكوكورتيكويدات.

ما سبق لا يمثل جميع التفاعلات الدوائية المتوقعة، لذلك يجدر الحذر عند استعماله بالتزامن مع أدوية أخرى أو استشارة الطبيب أو الصيدلي.

بديل اميبريد

أدوية مثيلة (تحتوي على نفس المادة الفعالة كما أن لها نفس آلية العمل)

  • سوليان أقراص Solian Tab.

أدوية بديلة (تحتوي على مواد فعالة أخرى لكن لها فاعلية مشابهة)

  • كلوزابكس أقراص Clozapex Tab.
  • اولابكس أقراص Olapex Tab.
  • سيكودال أقراص Psychodal Tab.

هل اميبريد يسبب ادمان؟

لا يسبب تناول هذا الدواء الإدمان، ومع ذلك، إذا توقفت عن تناول الدواء فجأة فقد تشعر بمشاعر جسدية غير سارة، كما هو الحال مع العديد من الأدوية العصبية.

هل اميبريد منوم؟

قد يسبب تناول دواء amipride 50 الدوار أو الدوخة والشعور بالنعاس خاصة لدى كبار السن، لكنه لا يعد من الأدوية المنومة.

هل اميبريد يسبب دوخة؟

قد يسبب تناول هذا الدواء بعض الأعراض الجانبية والتي من أبرزها الدوار أو الدوخة.

هل اميبريد يزيد الوزن؟

قد يسبب تناول امبريد أقراص زيادة طفيفة في الوزن، وتزداد احتمالية زيادة الوزن مع زيادة الجرعات اليومية.

شارك المقال
الصورة الافتراضية
د. إسراء عبد الوهاب

مسئولة المحتوي الطبي للأدوية في شفاء ، حاصلة على بكالوريوس العلوم الصيدلية جامعة الأزهر عام ٢٠١٦ ، عملت كصيدلانية بالعديد من الصيدليات الكبرى بالفروع ومراكز الاتصال ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة ، مهتمة بكافة ما يتعلق بالأدوية ومطلعة على أحدث المعلومات الطبية المعتمدة.

المقالات: 152

اترك ردّاً