ما الفرق بين الحقن العضلي و الوريدي

الحقن العضلي و الوريدي

الحقن العضلي و الوريدي : لتوصيل الدواء لجسم الإنسان يوجد طرق مختلفة يتبعها الأطباء سواء كانت عن طريق الفم في صورة كبسولات أو شراب أو عن طريق الحقن سواء كان وريدي أو عضلى و يتم تحديد الطريقة المناسبة لتناول أو توصيل الدواء عن طريق الطبيب تبعاً لعوامل كثيرة و مختلفة منها حالة المريض الجسدية أو تقبله لأنواع معينة و مختلفة من طرق تناول الدواء و غيرها و نتناول في هذا الموضوع نوعي الحقن و هو الحقن العضلى و الوريدى و الفرق بين الحقن العضل و الوريد .

الحقن العضلي و الوريدي 

الحقن العضلي :

الحقن العضلي هو عبارة عن تقنية أو طريقة معينة تستخدم لتوصيل الدواء إلى الدم ، فيتم من خلالها توصيل الدواء عن طريق الحَقن داخل العضلات ، حيث يُتيح هذا فرصة توصيل الدواء بسرعة كبيرة إلى مجرى الدم .
و من المعروف أيضَا أن الحقن العضلي هو إجراء يُمكن اتخاذه إما بواسطة طبيب أو ممرض مؤهل ،
أو يُمكن حتى لبعض المرضى تطبيق الحقن الذاتي على أنفسهم بمنتهى السهولة .

الحقن الوريدي :

يُستخدم الحقن الوريدي لبعض الأدوية التي يرغب الطبيب في وصولها إلى الدم مباشرة ، و تحديدَا داخل الوريد ،
حيث يستخدم مقدم الخدمة سرنجة ذات إبرة طويلة نسبيَا لدفع الدواء داخل مجرى الدم عن طريق ثقب جُدر الأوردة بثقب صغير جدًا لا يلاحظ تقريبَا.

كيف تعرف إذا كان الدواء للوريد أم العضل ؟

الأدوية التي تؤخذ بالعضل منها ما يمكن أخذه بالوريد ويكون مكتوباً عليها كما يلي (IM) وهي تعني أن هذا الدواء مصنوع للدخول للعضو عن طريق العضل وأحياناً أيضاً يكون مكتوباً عليه بالإضافة لل IM  أيضا حروفIV  فهذا يعنى أنه يمكن إعطاء هذه الحقنة بالوريد أيضاً .

أما بشكل عام فإن الكثير من الأدوية التي يتم إعطاءها على شكل حقن وريدي فإنه يمكن إعطاءها كحقن عضلي و العكس ليس بصحيح ، و هناك أيضا أدوية تعطى بالوريد فقط و ليس بالعضل لأنها قد تسبب التهابا شديدا مثل الأدوية الكيماوية .

متى يستخدم الحقن العضلي و الوريدي ؟

  • يُعتبر الحقن العضلي كأحد أفضل الطرق لتوصيل الدواء داخل الجسم  ، خاصة في الحالات التي تُستخدم فيها كبديل عن الحقن الوريدي لاحتواء مواد الحقن الفعالة على أدوية تسبب تهيج الأوردة .
    و يُمكن للحقن العضلي أن يكون مناسبًا بشكل رائع للأدوية التي تحتوي إما على جزيئات من الزيت مثل الفيتامينات المتعددة ، أو الأدوية التي تحتوي على دواء “مُعلّق” ، حيث تُعتبر حبيبات المعلق كبيرة نسبيَا و تسبب خطر إنسداد الوريد إذا تم حقنها بتلك الطريقة .
  • أما الحقن الوريدى : فيستخدم في الحالات الطبية الحرجة و التي تستدعي الحصول على نتائج سريعة للدواء ، مثل حالات الأزمة القلبية ، والجلطات ، و التسمم ، حيث أنه في كل تلك الحالات السابقة يُعتبر الحقن العضلي ، أو الحبوب الفموية ، بطيئة نسبيَا ولا تناسب السرعة المرجوة من النتيجة .
  • و يُستخدم أيضاً الحقن الوريدي في الحالات التي تستدعي إمداد مستمر بالدواء على فترات طويلة ، مثل المحاليل الطبية ، حيث يوفر الحقن الوريدي معدل إمداد دوائي مستمر و بطيء نسبيَا . أحد أمثلة تلك الحالات الطبية هي علاج الأنيميا الحادة بواسطة حُقن الحديد .
  • يُستخدم الحقن الوريدي أيضَا في بعض أنواع الأدوية التي لا تصلح للتناول عبر الفم ، نظرًا لتأثير إنزيمات المعدة عليها . حيث تسبب تلك الإنزيمات تكسير بعض الأدوية و فقد فاعليتها .

أماكن الحقن الوريدي :

  • أوردة الكبيرة في الذراع.
  • الأوردة الكبيرة في الرقبة.
  • أوردة اليد.
  • الأوردة الكبيرة في الذراع.

أماكن الحقن العضلي :

  • العضلة الدالية في الذراع : و هي تعتبر الموقع الأكثر إستخدامًا في إعطاء اللقاحات ،
    و يُعتبر موقع العضلة الدالية موقع صغير نسبيَا للحقن حيث لا تزيد كمية الدواء المتاحة للحقن عن 1 ملليلتر .
  • عضلة الفخذ الأمامية : تُفضل تلك العضلة في الحقن الذاتي لسهولة التحكم في الحقن ، و أيضاً سهولة تحديد المكان .
  • العضلة البطنية الوعائية للورك : العضلة البطنية الوعائية هي الموقع الأكثر أمانًا للبالغين والأطفال الأكبر سنًا من 7 أشهر
    فهي عميقة وغير قريبة من الأوعية الدموية الرئيسية والأعصاب.
  • العضلة الظهرية وعضلات الأرداف :  هو الموقع الأكثر شيوعًا و استخدامًا من قبل مُقدمي الرعاية الصحية لسنوات عديدة.

كيف تكون إبر الحقن العضلي ؟

يجب أن تكون الإبرة طويلة طول مناسب للوصول إلى العضلة دون اختراق للأعصاب و الأوعية الدموية ، ينبغي عموما أن تكون الإبرة بطول من 1 إلى 1.5 للبالغين و أصغر بالطبع بالنسبة للأطفال .

إختبار الحساسية من دواء معين :

يوجد العديد من الأشخاص الذين يعانون حساسية من أنواع معينة من الدواء و معظم هذه الأنواع يكون معروف لذلك يجب إجراء اختبار حساسية من الدواء و يتم ذلك عن طريق :

تجهيز الحقنة بالطريقة العادية و لكن يتم أخذ كمية قليلة فقط من الدواء .

تجهيز منطقة من الجلد برسم دائرة عليها و إعاء المريض الدواء تحت الجلد و انتظار نتيجة الاختبار.

اذا تحسس الجلد و ظهرت أعراض الحساسية من احمرار أو انتفاخ أو غيرها فلا يجب أخذ هذا النوع من الدواء و يجب عندها استشارة الطبيب مرة أخرى .

طريقة الحقن الوريدي :

  • غسل اليدين بالماء والصابون وتعقيمها جيدا  .
  • يتم تجهيز الحقنة وبعدها تأخذ كمية الدواء المطلوبة ثم تفرغ الفقاعات الهوائية من الإبرة .
  • تغلق رأس الإبرة .
  • يتم تحضير الكارونة أي الشريط المطاطي وتشد لأعلى مرفق المريض، ثم يبدأ المريض بفتح وإغلاق يده حتى يظهر الوريد .
  • يتم تعقيم الوريد قبل البدء في الغرز .
  • تمسك الإبرة بثلاث أصابع .
  • توجه الفوهة ناحية الأعلى .
  • الغرز يكون في الوريد و بشكل أفقي .

طريقة الحقن العضلي :

  • قبل البدء في إعطاء الحقنة يجب التأكد من تاريخ صلاحيتها الموجود على الأمبول أو الفلكونة .
  • يجب تجهيز الدواء فإذا كان على شكل بودرة يتم تزويد من 2 إلى 3 سم من الماء السيروم .
  • يأخذ الدواء المطلوب ويتم سحبه بالإبرة، ثم يفرغ الهواء حتى تخرج الفقاعات ثم تغلق الإبرة .
  • يتمدد المريض على السرير بعد ذلك تقسم المنطقة إلى أربعة أقسام، بحيث يكون الجزء العلوي هو الجزء الصالح  .
  • يتم إحضار قطعة من القطن ثم تعقم المنطقة قبل الغرز .
  • يجب توجيه فوهة الإبرة ناحية الأعلى على أن تكون مسكة الإبرة مثل مسكة القلم .
  • يكون الغرز بشكل عمودي .