التهاب اللثة | الأعراض والأسباب والعلاج

الاهتمام بنظافة الفم والأسنان أحد الأمور المهمة لصحة الفم خاصةً ولصحة الجسم عامةً، وإهمال هذا الأمر قد يؤدي لمشكلات مزعجة، كالتهاب اللثة (Gingivitis) الذي يتسبب في ألم واحمرار وتورم، وفي حالة عدم علاجه في الوقت المناسب قد يؤدي إلى أعراض أكثر إزعاجًا ومضاعفات خطيرة، سنتعرف في هذا المقال إلى كل ما يخص الالتهاب اللثوي من حيث الأسباب والأعراض والعلاج.

ما هو التهاب اللثة (Gingivitis)؟

هو أحد مشكلات اللثة الشائعة خاصةً بين البالغين، يحدث بسبب تعرض اللثة لعدوى، غالبًا ما تكون أعراض هذه المشكلة بسيطة في البداية كاحمرار بسيط وتورم، وتتحسن بالالتزام بتنظيف الفم والأسنان بانتظام، لكن عدم التعامل مع هذه المشكلة مبكرًا قد يتسبب في مضاعفات مزعجة، وسنتعرف إلى التفاصيل لاحقًا في المقال.

ما هي أسباب التهاب اللثة؟

" كاش باك 50% على طلبك الثانى"🔥

اشترى منتجات العناية المفضلة لك 🛍️️

توجد البكتيريا بشكل طبيعى في الفم، ومعظم أنواعها آمنة وغير ضارة، لكن بعض أنواع البكتيريا الموجودة في الفم قد تتراكم على الأسنان مكونة طبقة رقيقة من الترسبات، ما يتسبب في حدوث عدوى بكتيرية في موضع اتصال الأسنان باللثة، وقد تتحول هذه الترسبات إلى جير بمرور الوقت، ما يؤدي إلى تراكم كميات أكبر من البكتيريا وزيادة الالتهاب، وهناك بعض الأمور التي قد تزيد من فرصة تكون الجير وحدوث عدوى اللثة، مثل:

  • إهمال تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون.
  • التدخين.
  • جفاف الفم.
  • التغيرات الهرمونية التي تحدث في الحمل.
  • سوء التغذية ونقص فيتامين (ج).
  • الأمراض التي تتسبب في نقص المناعة كالأيدز.
  • بعض الأدوية، كأدوية ارتفاع ضغط الدم، وأدوية الصرع وعلاج السرطان.
  • التقدم في العمر.
  • مرض السكري.
  • العوامل الوراثية.

أسباب التهاب اللثة

ما هي أعراض التهاب اللثة؟

عندما يكون الالتهاب اللثوي بسيطًا فإن أعراضه غالبًا ما تكون غير ملموسة، لكن بمجرد تطوره قد يتسبب في بعض الأعراض المزعجة:

  • احمرار اللثة أو تغير لونها.
  • تورم اللثة.
  • حساسية اللثة الشديدة للمس.
  • نزيف اللثة عند تنظيفها بالفرشاة والخيط.
  • تغير رائحة الفم.
  • تراجع اللثة وانحسارها إلى الخلف.

ما هي مضاعفات التهاب اللثة؟

عدم علاج الالتهاب اللثوي في الوقت المناسب قد ينتج عنه بعض المضاعفات، مثل:

  • حدوث عدوى شديدة أو خراج في اللثة أو عظام الفك.
  • التهاب جذور الأسنان الذي قد يؤدي إلى فقدان الأسنان.
  • تقرح اللثة.
  • الالتهاب اللثوي المتكرر.

ما هو علاج التهاب اللثة؟

 علاج التهاب اللثة

في حالات الالتهاب اللثوي البسيط :

قد يكفي تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مع استخدام مضمضة مطهرة للفم للتخلص من البكتيريا المسببة للالتهاب.

معجون الأسنان:

فرش الأسنان:

غسول الفم المضاد للميكروبات:

في حالة كان الأمر متطورًا قد يحتاج إلى تدخل طبيب الأسنان بالطرق التالية:

تنظيف الأسنان وإزالة الجير:

يتبع طبيب الأسنان طريقة احترافية لإزالة الجير والبكتيريا من الأسنان وحول الجذور، ما يساعد على مقاومة الالتهاب والتخلص من العدوى، قد يستخدم الطبيب الأدوات العادية، أو الليزر، أو الأشعة فوق الصوتية للقيام بذلك.

إصلاح الأسنان واستبدال التركيبات:

في حالة كان الالتهاب ناتج عن مشكلة بالأسنان كالتسوس، أو الحشوات غير الملائمة، أو التركيبات، فقد يضطر الطبيب إلى إجراءات علاجية كالحشو أو تغيير الحشوات القديمة أو التركيبات.

الالتزام بروتين العناية بالفم والأسنان:

سيضع الطبيب خطة للاهتمام بالأسنان لتجنب تكرار الالتهاب في المستقبل، ويجب الالتزام بها لنجاح العلاج.

ما هي طرق الوقاية من التهاب اللثة؟

الالتزام بروتين منتظم للعناية بالفم والأسنان هو الطريق للوقاية من هذه المشكلة، وأهم خطوات هذا الروتين ما يلي:

  • غسل الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين يوميًا، أو بعد كل وجبة.
  • استخدام خيط الأسنان بعد كل وجبة لإزالة بقايا الطعام من بين الأسنان.
  • الامتناع عن التدخين.
  • تجنب الأطعمة السكرية والمشروبات الغازية.
  • استخدام فرشاة ناعمة قدر الإمكان.
  • تغيير الفرشاة كل ثلاثة أشهر على الأكثر.
  • زيارة طبيب الأسنان بانتظام.
  • التناقش مع الطبيب في تغيير الأدوية التي تسبب هذه المشكلة.

المصادر:

شارك المقال
د. فاطمة رمضان
د. فاطمة رمضان

تخرجت من كلية الصيدلة جامعة الأزهر بتقدير امتياز عام 2015، عملت بالجامعة وبعدة صيدليات مجتمعية، كتبت أكثر من ألف مقال عن الصحة والتغذية والتربية والجمال والموضة.

المقالات: 40

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *